اذهب الي المحتوي
صمت المشاعر

مجبور انا اعيش من بعد فرقاهم

Recommended Posts

... البحر ...

ياسر : وسمر كيف عرفت

عبدالله : كانت مسافرة مع خالي بالاجازة

ياسر : اها ... بس انت غلطان يا عبدالله بتصرفك معاها

عبدالله : ادري بس والله من قهري قلبي محروق

امي غضبانة علي ومو بعيد الغبيات ينشروا الموضوع بكرة بكل الجرايد

ياسر : وش دعوة عاد مو للدرجة هذه بنت خالك بايعتها مهما كان سمعتك من سمعتها

وبعدين عبير لو كانت تبي تفضحك نشرت الخبر وبدون حتى ما تقول لامك

يعني انت ما تعرف الحريم ثرثارات ما يوقف شيء بحلقهم

عبدالله بضحكة حزينة : ههه بهذه صدقت

طيب ويش اسوي الحين قول لي

ياسر : امممم تبي رايي

عبدالله : اجل ليش طلبتك تجي يا فالح

ياسر : خبر اهلك بموضوع ولدك

عبدالله : يا شين اقتراحك بس

ياسر : شوف يا انك تخبرهم بالموضوع او تحمل اللي يجيك لو عرفوا من مكان ثاني

عبدالله : قصدك سمر راح تخبرهم

ياسر : ويمكن البنت اللي كنت تعرفها تمل من الولد وتجي ترميه عليك

وبعدين انت ما اشتقت له

عبدالله : اشتقت له اكيد بس مو عارف كيف اتصرف

ياسر : تحمل اللي يجيك الحين وهم اكيد راح يسامحوك وخصوصا انك تركت الطريق هذا وتبت

عبدالله : الله يلعن ابليس

... بعد اسبوعين ...

تجمعت العيلة في المزرعة بطلب من عبدالله حتى يخبرهم بموضوع مهم

عبدالله : انا مدري ويش اقول لكم بس ... ( سكت محتار )

الله غفورا رحيم ويسامح عبده التائب

انا.. انا

الجد : تكلم يا ولدي شفيك

عبدالله وهو منزل راسه : انا عندي ولد

الكل شهق

الجدة : يعني انت متزوج ؟

هز راسه بلا

الخالة : ليش طلقتها يا ولدي مهما كان بينكم ولد

عبدالله بإحراج : انا ما تزوجت

الخال وقف : بس ... اسكت لا تكمل

قرب الجد منه

عبدالله وعيونه مليانة دموع : جدي انا غلطت بس والله تبت وتركت الطريق هذا

الجد رفع ايده ولأول مرة على اكبر أحفاده

حط ايده مكان الصفعة : سامحوني تكفي يمة سامحيني

البنات والشباب كانوا منزلين روسهم

قرب منه الخال : وولدك وينه الحين

عبدالله : عند امه

الخال : من بعد اذنك يبة ... تروح وتجيب ولدك وتربيه بنفسك

ترك المجلس وطلع من المزرعة مقهور

الجد : سمعت كلام خالك واتمنى ما اشوف وجهك اقلا تهدأ النار اللي بقلبي

انصرف الجميع تاركين عبدالله لوحده ما عدى شخص واحد

فارس : انت بخير

هز راسه بايه

حط ايده على كتفه : قوم ولا تشيل هم

انت مهما سويت راح تظل الابن المفضل بالعيلة

رفع عبدالله راسه : فروس مو رايق للشماتة الحين

فارس : انا ما اتشمت بس هذه حقيقة

الكل يحبك لك مكانة خاصة بقلوبهم يعني الزعل مراح يطول

عبدالله : ويمكن يطول لاني مثل ما تقول المفضل

 

... بيت ام فارس ...

خالد : معقول كل هذا يطلع من عبدالله العاقل الفاهم

فارس : لاتغرك المظاهر

خالد : انت تعرف اني ما حكمت الا من خلال معايشتي له لفترة طويلة وما شفت منه الا كل خير

فارس تنهد وحط ايده ورى راسه مستند على السرير

خالد : الله يكون بعونه

شلون بيتحمل مخاصمة العيلة له

فارس : كلها يومين ويرجع الوضع طبيعي

... غرفة ياسر ...

حنان : اقول ياسر

ياسر وهو مغمض عيونه : همممم

حنان : متى بنرجع بيتنا

عدل جلسته وظل فترة يتأملها : متى تحبي نروح انا جاهز

ابتسمت له : خلاص من بكرة اجهز اغراضنا ونرجع البيت

ياسر : اف كل هذا اشتقتي للبيت

حنان : مرررررررررة

ابتسم لها وباسها على راسها ورجع ينام

... بعد اسبوعين ...

رجع عبدالله من رحلته برفقة ولده

عبدالله : يمة هذا ولدي سالم

الام تنهدت بضيق من غير ما تطالع في الولد او الاب

نزل راسه بحزن : يمة سامحيني

تركت الصالة وراحت غرفتها

محمد : يتكلم عربي ؟

هز عبدالله راسه بلا

وائل : خلاص من اليوم راح ادرسه عربي

هز عبدالله راسه بالموافقة وهو يصارع دموعه اللي تبي تنزل

غضب امه منه اثر على نفسيته و صحته

... جدة ...

ليلى : نعم بابا طلبتني

الاب بتعب واضح : يا بنتي كلمت عمك علشان ياخذك عنده

ليلى : وأنت ؟ مراح تجي معاي

الاب : انا تعبان ولا اقدر على السفر يا بنتي

وبعدين الافضل اظل بالمستشفى الاطباء يباشروني هناك

ليلى : خلاص اللي تشوفه

رجعت غرفتها وعلى طول دقت على عبدالله

عبدالله اللي كان مهموم ومحموم

: الو نعم

ليلى : مساااااء الخير يا احلى دكتور

عبدالله : مساء النور كيفك ليلى

ليلى : الحمدلله بخير عندي لك خبر بمليون

عبدالله : خير

ليلى : بكرة عمي راح ياخذني معاه الشرقية

عبدالله : اها كويس

ليلى : اقدر اشوفك لو وصلت

عبدالله : ليش

ليلى : اممممم بصراحة ومن غير زعل انا اشتقت لك

ظل ساكت فترة : ليلى اعذريني بس انا مسخن ومحتاج ارتاح

ممكن أستأذن

ليلى بزعل : طيب اللي تشوفه

حس لزعلها بس ما حب ياخذ ويعطي معاها اكثر يكفيه الهم اللي شايله مو ناقص هم زيادة

... بيت ياسر ...

غرام : ههان يبيك ياهر

غسان : طيب طيب اخلص القيم هذا

غرام : وووووف قوم قامت عليك طوفة ياهر يناديك من الصبح

غسان : اوووووووه وبعدين معاك خليني اكمل القيـ ...

قاطعه صوت ياسر الحازم : غسان قوم ذاكر

فز غسان من مكانه : ان شاء الله الحين وراح ركض الغرفة خايف من اخوه

ياسر : وانتي يا حلوة متى تروحي تتحممي

غرام : فايف منت

ياسر :ههههه وتتكلمي انجليزي

غرام بابتسامة بريئة : يه

تذكر تعليق وائل وضحكة عليها

ياسر : اقول ما اشتقتي لعمو وائل

غرام : الا اشتقت له قااااااااااااااااااااد كذا ( وهي تأشر بيديها )

ياسر : ههههه اوك روحي تحممي واخذكم عنده

حنان وهي مجهدة من شغل البيت والاولاد : يعطيك العافية

لو ما كلمتهم ما كانوا نفذوا اللي ابيه

ياسر وهو يحاوطها : افا عليك بس انتي امري وانا اخليهم ينفذوا

حنان : الله يخليك لنا ولا يحرمنا منك

ياسر : ولا منك يالغالية

... بيت ام عبدالله ...

سالم الصغير يبكي ولا في احد معاه بالبيت

نزلت الام من غرفتها وتقطع قلبها عليه قربت عنده شوي الا انها تذكرت الطريقة اللي انولد فيها ورسمت تكشيرة على وجها

وجلست على الكنب تتابع التلفزيون

دخل عبدالله البيت بعد دوام مجهد ولقى ولده يبكي وامه مطنشة

تنهد وشال الصغير وصعد غرفته

المرض هد حيله وبكاء ولده ازعجه تغطى بالبطانية ونزلت دموعه بحرارة

... موعد زواج محمد و فتون ...

الكل استعد للزواج الا ان الام رفضت حضور ولد عبدالله سواء مع الحريم او الرجال

خايفة من الفضايح

لذا قرر عبدالله ما يحضر العرس الا ان خالد اصر عليه يحضر ووعده ياخذ الصغير ويهتم فيه هو وعادل

يوسف : هيه انت قلت لك لا ترمي الاوراق على الارض شوف ويش سوى فيهم سلوم

خالد وهو واصل من اسلوب يوسف معاه ومن عبث سالم باغراضه

: وبعدييين معاك انت وياه تنقلعوا عن وجهي او ارميكم الشارع الحين

عادل : ههههه مو هذا اللي بيهتم بالصغير

خالد : شوف لو هو يعقل عن جنونه اهتم فيه بس طول ما هو اعصار مدمر لا يمكن اخذه مرة ثانية

فارس وهو داخل : محد جبرك تاخذه

خالد : خلص العرس

فارس : لا طبعا بس مليت لوحدي

خالد : اها طيب تعال اخذ صاحبك عني

فارس : اوك يوسف خلينا نروح الملاهي مع سالم

يوسف : والله طيب البس بس

عادل : هيه انت وياه

ترى انا ابوه ولا استأذنت مني

فارس : لاني عارف انك مراح ترفض طلب لحبيبي يوسف صح

عادل : ولو المفروض تاخذ موافقتي والحين انا رافض

ضربه خالد على راسه بشويش : خليهم يذلفوا ترى رفعوا ضغطي

فروس حبيبي وانت راجع جيب معاك شيء ناكله لاني جد ميت جوع

فارس : قايل لكم اجلسوا عندي بالبيت مصرين تطلعوا بشقة هذه انتوا اكلتوها علقة كل جوعانين

خالد وهو يميل فمه بعدم رضا : ترى اهلك ملوا من وجودنا

اختك كل ما زارتكم لقتني بوجها

فارس : عادي يا رجال ما فيها شيء انت مو غريب ترى

رجع للاوراق اللي بيده : مهما كان هي تبي تاخذ راحتها ببيتها

خلص يوسف ومسك يد سالم ووقف عند رجل فارس : خلصنا

فارس : اوك اشوفكم بعدين سي يا

لوحوا له بيديهم وهم مندمجين بشغلهم

... بعد اربع شهور ...

استأجر عبدالله له شقة بعد الجفاء اللي لقاه من امه

وائل ومحمد يزوروه بين كل يوم وياسر دائما ياخذ اخوانه عند سالم حتى يتعود عليهم

دق جوال عبدالله كان ياسر يلعب مع البزارين وعبدالله نايم تعبان من الشغل والسهر مع ولده

رد ياسر وهو يضحك على اللقب ( ف- ابوالهول )

ياسر : هلا فروس

فارس : اهلااااااااا بالدكتور

اخبارك واخبار العيال ان شاء الله طيبين

ياسر : الحمدلله كلهم تمام

غريبة داق على عبيدان

فارس : ابد بس قلت اخذ يوسف الملاهي واصر ناخذ سالم معانا

اذا ما عنده مانع طبعا

ياسر : هو الحين نايم وبعدين تعال اذا اخذت سلوم وعيالي يلعبوا مع من ؟

فارس : هههه خلاص جيبهم عندي

والله حالة صرت حضانة على غفلة

ياسر : هههههه اوك الحين انزلهم لك

جلس عبدالله ولقى المكان خالي توقع ان ياسر اخذ ولده معاه فقرر يطلع يغير جو شوي

جلس بكوفي سرحان وقطع عليه صوت الجوال

وكان المتصل .... ^^"

عبدالله : خير

فارس : وينك فيه صار لي ساعة ادق الباب

عبدالله : اي باب

فارس : شقتك اي باب يعني يالله افتح تكسر ظهري وانا شايل ولدك

فز من مكانه : سالم معاك

فارس : صح النوم ايه معاي ما قال لك ياسر اني اخذت لعيال معاي

عبدالله : طيب طيب جاي مسافة الطريق بس

وصل البناية وركب الدرجات بسرعة وهو شوي ويطير خايف على ولده من فارس

وقف وهو يشوف الطفل الباكي يضحك ويسولف مع فارس اللي ابتسامته شاقة الوجه

فارس : هههههه يا قلبي انت طيب وبعدين رجعتها له او لا

سالم بعربي مكسر : لا ما برجعها له علشان مرة ثانية يتعلم ما يعض

فارس : هههه كفو والله ما ينخاف عليك يا بطل

وقف سالم وركض لابوه وهو يضم رجليه : بابا بابا

نزل لمستوى ولده وضمه : وين اخذته ؟

فارس : الملاهي مع يوسف وعيال ياسر

يالله استلمت الامانة سي يا

سالم : عمو فارس بكرة نروح البحر ؟

ابتسم فارس وهو يطالع عبدالله : اسأل بابا لو وافق اخذك البحر

سالم بترجي : بليز دادي بلييييييييز

عبدالله : خلاص انا اخذك

سالم : نونو كل العيال بيروحوا بليييز بابا

فارس : لو تحب تقدر تجي معانا

هز عبدالله راسه موافق

... سنتين على الاحداث ...

فيصل وسمر تزوجوا وعندهم علي سنة وثلاث اشهر

محمد وفتون عندهم غالية عمرها 4 اشهر يدلعوها مرة

ياسر وحنان عايشين حياة هادئة سعيدة مع غسان وغرام

خالد وعادل بدأت الامور عندهم تستقر وقرر عادل يجرب حظه بالزواج مرة ثانية

وخالد رافض الارتباط تماما

غادة وهيثم عندها توأم لمى وليان دلوعات على امهم وطبعا هيثم يعاني من تعاونهم عليه

خولة تقدم لها اكثر من شخص ورفضته

فارس وعبدالله علاقتهم اصبحت افضل بوجود سالم الصغير

... المستشفى ...

وائل : فارس ارجع كلمه

ما ابي ادخل غرفة العمليات من دون ما اسمع صوته

فارس : وائل كلمته ولا عشر مرات خلال ساعة خلاص توكل على ربك وادخل

محمد : وائل حبيبي انت عارف اخوك كيف عنيد يعني لا تحاول

نزل راسه متضايق رفض اخوه طلب حضوره ودخل غرفة العمليات على امل يرجع له بصره مرة اخرى

جلس فارس جنب جدة وبيده المصحف يقرأ بعض الايات

الجد : اقول

فارس : سم جدي

الجد : صار لك سنتين من توظفت الحين مالك نية على الزواج

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فارس : جدي موضوع اكثر اهمية من الزواج الحين وابي اكلمك فيه

الجد : قول وانا ابوك

فارس : المكان والوقت مو مناسب بكرة ان شاء الله اروح البيت واقول لك كل شيء

... شقة عبدالله ...

سالم : بابا ابي اروح عند يوسف

عبدالله واللي اصبح هزيل جدا : طيب حبيبي اكلم عمك عادل حتى اسأله اذا تقدر تزورهم

ابتسم الطفل وركض غرفته يلبس استعدادا

انطلقوا بعد نصف ساعة للزيارة المحببة على قلب سالم

وطبعا لازم يكون غسان وغرام برفقته

خالد : طيب اجلس يعني مو حلوة توصل العيال وتمشي

عبدالله : مرة ثانية فرصة اروح انام لي شوي

خالد : طيب نام هنا

عبدالله : مع الازعاج هذا مستحيل

اروح البيت ابرك لي

سلم على ولده وقلبه مقبوض بس طنش وطلع

ماكان يسرع وهو يسوق بس الارهاق سيطر عليه لدرجة ان الرؤية صارت عنده ضبابية وبلمح البصر كان هو في مكان وسيارته في مكان

... بعد انتهاء العملية ...

الكل حمد ربه يوم وائل طلع بالسلامة

ضايقه غياب عبدالله وقرر يرجع يدق عليه من جديد ويبشره

بعد كم رنة جاه الرد : السلام عليكم

فارس : وعليكم السلام

هذا جوال عبدالله الـ ....

: ايه اخوي انت تقرب له

فارس : ايه انا ولد خالته هو جنبك

: طيب اخوي ممكن تتفضل مستشفى الـ

فارس وهو يبعد عن اهله : خير ويش صاير عبدالله فيه شيء

: يؤسفني اقول لك انه مسوي حادث والحين بغرفة العمليات

فارس : طيب طيب الحين جاي

وصل المستشفى وجلس بغرفة الانتظار لما يقارب الخمس ساعات حتى دخل الدكتور عليه وطمنه بان حالته مستقرة واصابته بعض الرضوض والكسور

فارس : اقدر اشوفه الحين

الدكتور: اكيد بس ياريت ما تزعجه حاليا هو نايم ومراح يصحى الا بكرة

فارس : دكتور في امكانية اكون مرافق له حتى يصحى

هز الدكتور راسه بالموافقة وانصرف

دخل الغرفة وانفجع بشكله المتغير

الكدمات والجروح غطت جسمه اللي اصبح هزيل وشوهته

تنهد وكلم خاله اللي ما انتظر وعلى طول انطلق للمستشفى

الخال : ومتى يصحى

فارس : يقول الدكتور بكرة

الخال : كلمت خالتك

نزل راسه : رافضه حتى تسمع اسمه

مدري متى يحن قلبها عليه

الخال : ان لله وانا اليه راجعون

بكلمها واحاول اقنعها لمتى الجفا هذا

مهما كان هذا ولدها وهو تاب مايكفي حاله تغير وصار بالوضع المأساوي هذا

فارس : ابد ما توقعت هذا يصير

عبدالله محبوب من الكل ينبذ بذا الشكل والله صعبه

ربت الخال على رجله وانصرف

صحي من النوم في اليوم الثاني وهو حاس بألم فضيع براسه

فارس بابتسامة : الحمدلله على السلامة ابو سالم

عبدالله : الله يسلمك

ويش صار

فارس : الظاهر انك كنت تعبان وسويت حادث بسيط

الحمدلله جت سليمة

غمض عيونه : فارس ممكن اطلب منك طلب

فارس : اكيد

عبدالله : ابيك تحجز لي ولسالم على اقرب رحلة خارج المملكة

فارس : طيب بس ممكن اعرف ليش

عبدالله : بس سوي اللي قلت لك وبعدين تعرف

فارس : على ويش ناوي يا عبدالله

عبدالله ودموعه بدأت تنزل : نفذ صبري خلاص ما اقدر اتحمل اكثر من كذا

صوته المتحشرج اثر على فارس اللي قرب منه وضمه بحنان لاول مرة من بعد وفاة اعز اصدقائه

: اووووووه ويش الرومنسيات هذه اللي من وراي

لف الاثنين على صاحب الصوت وهم مبتسمين

خالد : من وراي ياخونة

قرب لعبدالله وضمه وباس خده : الحمدلله على السلامة عبادي

عبدالله : الله يسلمك

خالد : كيف الصحة الحين ان شاء الله افضل

هز راسه بايه

فارس : خالد يوم انك هنا حاول تثنيه عن رأيه

خالد : ويش ؟!

فارس : الاخ يبي ....

قاطعه عبدالله : انا كذا او كذا مالي مكان بينهم

خالد مثل الاطرش في الزفة

فارس : مو صحيح خالي كان هنا وقال انه بيتصرف

عبدالله : عمرها مراح تسامحني يافارس

امي صار قلبها قاسي علي

اتوقعها من كل الناس الا من اغلاهم

وبدأ يبكي بمرارة

خالد بهدوء : عبدالله مهما صار مافي ام تقسى على عيالها وانا متأكد انها بتراجع نفسها وبتطلب منك ترجع البيت ثاني

عبدالله اهلك حولك وحتى لو قسوا عليك اسمها هم حولك تقدر تشوفهم وتسمع صوتهم

هذا بيكون كافي لي لو كنت مكانك

بس ... بس انا مجبور اعيش من بعد فرقاهم

كل يوم انسى ذكرياتي اكثر ... انسى ملامحهم

ابتسامة امي الحنونة وضحكة ابوي لما ترن وتبعث الحيوية بالبيت

شقاوة اخواني ولعبهم وحتى دموعهم

كل هذا انساه يوم ورى يوم

انت يا عبدالله عندك الفرصة كل يوم تشوف هذا واكثر

ليش تحرم نفسك من ريحة الحبايب ليش ؟

نزل عبدالله راسه ودموعه تسيل بهدوء على خده

قرب فارس من خالد اللي كان يبكي بحرارة وضمه

فارس : احنا اهلك يا خالد

انا ابوك واخوك وامك ... بكون لك كل شيء

تمسك خالد بفارس بكل قوة وصوته يعلى بالبكاء

عبدالله بهدوء : خلود انت ما تعتبرني اخوك الكبير ولا كيف ؟

خالد وسط دموعه : هههه وانت الصادق اخوي ثقيل الدم

فارس : اوك يوم الامور تحسنت اقدر يا دكتور استأذن منك لان عندي موعد مهم الحين

عبدالله : طيب ما قلت لك تغثني وتجلس

فارس : هين عبيدان لين ما طلعتها من عينك ما اكون ولد امي

على العموم سالفة سفر ومدري ايش انساها

يالله سي يا

... بيت الجد ...

الجد : ايه يا ولدي ويش عندك

فارس : بصراحة يا جدي الموضوع يخص عبدالله

لف الجد راسه : شفيه بعد

فارس : لمتى بتزعل عليه

الجد : اذا صلح حاله برضى عليه

فارس : اكثر من كذا بعد

جدي عبدالله يبي يترك البلد حتى ما يزعجكم

الجد : شنو ؟

جن الولد ولا ويش كيف يعني يترك البلد

فارس : ناوي يهاجر حتى ما يضايقك انت وخالتي بوجوده

الجد بتردد : ومن قال .. اصلا اصلا انا مو متضايق ولا شيء

فارس : اجل بتروح معاي الحين حتى تزوره

الجد : شنو ؟ انا اروح له ؟ وليش هو ما يجي هاه

هذا اللي ناقص بعد

فارس : جدي لو يقدر يجي كان جاك طيران بس للاسف الحين هو بالمستشفى

وقف الجد : المستشفى شفيه

فارس : ابد بس لانك انت و خالتي ما رضيتوا عنه قال اقتل نفسي وارتاح

الجد : لالالا الوضع ما ينسكت عنه قوم قوم وصلني لخالتك ما يصير تزعل عليه اكثر من كذا

الله الله على ولد وهي تبي تضيعه من ايدها

ابتسم فارس لانجازه وهو يقول بنفسه : ما عليه هذه كذبة بيضاء يا جدي

وصلوا بيت ام عبدالله

الجد وهو يمشي بسرعة وينادي : يا ام عبدالله يالله قومي

وقف ابو سمراللي جاي يقنع اخته ام عبدالله

ابو سمر : خير يبة ويش صاير

الجد : ولد اختك بيموت امشي يا حرمة لحقي على ولدك

ام عبدالله : يا ويلي على ولدي ويش صار له

فارس ويش فيه ولدي

خذوني له

وبكذا انتهت ايام القسوة بحياة عبدالله وبدأ يرجع لاهله حبة حبة

... يوم الكشف عن عيون وائل ...

الدكتور : افتح عيونك الحين

فتح وائل عيونه لحظات وبعدها : يمه

قربت منه الام : عيون امك

وائل وهو يبكي : يمه انا اشوفك اقدر اشوفك

وانتهى فصل اخر من حياة الظلمة لوائل

... ايام وشهور تمر ...

قرر عبدالله يكمل نص دينه ويتزوج ويستقر

اختار البنت اللي كانت دائما متصله معاه ( ليلى )

كانت ساعة تتهاوش مع سالم وساعة تلعب معاه

الا انها عوضته عن امه ومنحته كل الحب اللي تحمله لابوه

خالد بعد زنة على الراس وافق انه يتزوج هو الاخر وكانت خولة هي خياره الاول والاخير وهي وافقت بدون تفكير

رزقوا بولد (حسن )

والطفل هذا كان كل حياة فارس كان يهتم فيه اكثر من ابوه لدرجة الولد تعلق فيه ويناديه بابا

فارس عاش عزوبي حتى لقى ظالته اللي كان يدورها من يوم عرف بموضوع فتون

سمر البنت اللي كانت سبب في فقد فتون عذريتها

تزوجها حتى يكسرها ويعذبها بعد ما تقرب من عمر وعرف كل اسراره وبتعاون مع الشرطة وياسر قدر انه يقبض على عمر المروج اللي كان يتعامل مع ابو حنان واللي فلت من ايدهم

طلق سمر بعد ما لقنها درس قاسي دخلت على اثره مستشفى الامراض العقلية

والحين يقدر يتطمن ويستقر بحياته

الجد : يعني طول الوقت كنت مخبي عنا الموضوع يا فارس

فارس وهو يبوس راسه : السموحة يبة ما حبيت اورط احد معاي

كافي ياسر من عرف بالموضوع وهو معرض للخطر

ياسر : ويش دعوة حضرة الضابط

محمد : اوووخص وطلع عندنا ضابط

عبدالله : يالدب وليش ما قلت لي من اول

والله اني كنت افتكر انك تشتغل معاهم

... قبل سنوات قبل سفر عبدالله ...

كان فارس في مهمة وداخل في مجموعة ترويج على اساس انه فرد منهم

واحد من المجموعة اخذ جرعة زايدة ونقل للمستشفى ولسوء الحظ كان عبدالله وقتها يشتغل بنفس المستشفى

لما شاف ولد خالته سأل عن سبب وجوده وعرف انه مرافق مع شخص اخذ جرعة زايدة

كان متوقع ان ولد خالته من الشلة الخربانة وبكذا حمل حقد ناحيته

فارس حاول انه ما يكلم عبدالله حتى ما احد يعرف بصلتهم ببعض ويتعرض لخطر او تهديد في حال انكشف امره

... حاليا ...

فارس : انت من دون شيء ما تطيقني وتبيني اخبرك

لا فلحنا كذا خبري ينتشر بكل الجرايد

عبدالله وهو يحك راسه : ويش دعوة عاد

خالد : ا لا له دعوة

انتوا الاثنين لما تتهاوشوا ما تنطاقوا

الحمدلله بفطانتي قدرت ارجع المياه الى مجاريها

وائل : قال مجاريها قال

اقول هم لوحدهم تصافوا بلا صواريخ

خالد : وانت ويش حشر ام اللي جابتك بينا

وائل : عبدالله شوف اخوك

عبدالله : وهو صادق انت ويش حشرك بينا

وائل : افا يبة

عبدالله : ههههه ايه كذا يبة مو عبدالله

مالت بس اتعب واربي وبعدين يناديني باسمي حاف

محمد : من حححححححق عاد

ترى الفرق بينكم كم سنة بس يعني لاتاخذ بنفسك مقلب

وائل : اقول يالاخو ويش حار قلبك انت انا وابوي كيفنا صح يبة

جته ضربة على الظهر من سالم : هذا ابوي مو ابوك

وائل : اح يعور سلوم

وبعدين هذا ابوي قبل ما يصير ابوك

فيصل : ورجعنا للهواش انتوا متى تعقلوا

فارس : انا ادري شوفوا حسوني حبيب قلبي كيف يرقص

الكل التفت له وانفجر ضحك

كانت خولة ملبسته من ملابس التوأم القديمة وعلمته كم حركة للرقص وهو مبسوط

ياسر : انت من جدك خلود تترك ولدك مهزلة كذا

خالد وهو معصب : خولة ويش الحركات البايخة هذه

خولة : ههههه والله يجنن

خالد : قومي بس بدلي الملابس هذه

ولا تعيديها وتلعبي على ولدي

خولة : طيب اعصابك

فارس : شفيك اكلتها بثيابها

خالد : والله مرتي وولدي اسوي فيهم اللي ابيه

فارس : مرتك قلنا ما عليه سوي اللي تبيه بس حسون لا

خالد : اشوفك صدقت انه ولدك

فارس : وليش لا حتى اسأله وين بابا وشوف ويش يقول

خالد نادى ولده وسأله

حسن : بابا خالد وبابا فارس

خالد : لا هذا عمو فارس انا بابا

فارس : رح زين قال انا بابا ترى انا ابوه مثل ما انت ابوه

خالد : اقول انا اللي تعبت فيه

فارس : ليش انت اللي حملته اصلا

خالد : وف منك فروس لازم اللعانة يعني

فارس : هههه طيب اعصابك حبيبي ترى امزح معاك

توجه لحسن : حبيبي حسن انا عمو فارس وهذا بابا طيب

هز حسن راسه ورجع يرقص والكل يصفق له ويضحك

انتهت 29 -12 1433

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انت من فاضي لك يقرى هذا كله :mellow:

 

حبة حبة ويخلصوها مثل ما انا خلصتها

:D

اقول ترى للحين ما سمعت رايك بالشخصيات ولا تتهرب فاهم :angry:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

:4: دوبني أنتبه انها اكتملت

:18: و هذه أعلى هووووبا للكاتب القدير ابو محمد

تستحق و سام التميز حق القسم لأنك قدمت مجهود شهور و أيام

الله يعطيك العافية ابو محمد

و بإذن الله نشوف أعمالك على رفوف المكتبات الكبيييييرة في الأدب السعودي الاجتماعي

:20: :20: :20: :20: :20:

+

نقطتين إعجاب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اوه الموضوع هذا للحين هنا

 

كويس انك طلعته من تحت الرماد

 

يله برجع وقت ثامي اقرى ان شاء الله

 

حاليا عندي مواعيد ومستشفيات وجامعات ودنيا معفوسه :13:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×