اذهب الي المحتوي
سنا الحبيب

أين النهاية ؟

Recommended Posts

ما هو شعورك

 

عندما تأخذ سكيناً وتطعن بها شخصاً ؟

 

يتكالب عليك شعور الذنب ؛ فتسارع بتطبيب جرحه !!

 

وكي تعرف مدى " لؤمك "

احسب المرات التي تكرر فيها طعنه ثم تطبيبه

 

هذه أنا

أجرحه ثم أطبب جرحه ، لأطعنه بعد ذلك فأخيط جرحه ، وأستمر في التمادي بعد ذلك إلى حيث اللانهاية !

لم يكن خنقي له نهاية حين أسرعت في تطبيبه !!

 

.

لم يتولّد شعور جديد مع كل كرة

هي القسوة والجمود

 

بل أني أعجب كيف أحصل على ثقة "التطبيب" وأنا "الجارح" !

 

ألن أحصل على يدٍ تكسرني قبل أن أفتعل المزيد ؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا يأس .. ما دام أنكِ تسارعين في تطبيب الجرح !

 

الأمل موجود ^^

 

أي أمل هذا ؟

ألا ترى أن ترك جرح بسيط خير من علاجه لإصابته بعد ذلك بأكبر منه !

 

أما تطبيب الجرح ليس إلا إرضاء للنفس ،

وإن كان حقيقة ، لم تكن النفس لتسمح بإعادة الكرة ..

 

تعجبت إلى حد الذهول من ردك !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

آرآفي بنفسي

 

قلت لك حروفك تتخد مالا نحب او اقلها مالا آحب

 

ارجعي لنا !! .. واعيدي النظر

تم تعديل بواسطه some one

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اكسري نفسك.

" ما أسهل الحرب عند المتفرجين " !

إن كان "كسر " نفسي أمر وارد ، ما تكبدّت عناء المعارك معها ..

 

صلي على الحبيب يا سناه

 

اللهم صلِّ وسلم وبارك على الحبيب المصطفى وعلى آله وأصحابه ،

صلاةً تـُزيح بها عني كل الهموم ، وتهديني بها ياربي إلى رضاك

 

آرآفي بنفسي

 

قلت لك حروفك تتخد مالا نحب او اقلها مالا آحب

 

ارجعي لنا !! .. واعيدي النظر

 

لا أريد الرجوع لأي مكان ، أريد الحرية

حيث لا أحد أُصيبه من جديد !

 

وبإذن الله سأعاود النظر !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
Guest MOSHAKS

لم اقتنص من هذا الموضوع سوى صبر من تتحدثين عنه

 

أرتئيه مليئا بالشقوق كجدار جار الزمن عليه ينظر الى السماء السوداء كمرآة مليئة بفجوات تعكس ثقوبا في فكره

 

كم هي مؤلمة الحياة ليلا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لم اقتنص من هذا الموضوع سوى صبر من تتحدثين عنه

 

أرتئيه مليئا بالشقوق كجدار جار الزمن عليه ينظر الى السماء السوداء كمرآة مليئة بفجوات تعكس ثقوبا في فكره

 

كم هي مؤلمة الحياة ليلا

 

لاشك أنك رأيت ما يقابله !

 

لا أدري لمَ أخاله رد اعتبار لابد منه

 

لم أستطع أن أقول ما قاله سنان مع أنه الرد الصحيح

 

فرَّج الله همك و نفس كربتك

 

لقد أتيت بالنهاية بعد تساؤلي هنا

وانتهت النهاية !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مرآة تعكس مرآة فجوات داخل فجوات !!

 

حيث النهاية ما زالت ضائعة

 

لذلك تحطمي حتى يتوقف الانعكاس !

 

فنجد بذلك النهاية

 

تسألني أن أتحطم ؟

يبدو أنك حطّمت نفسك !

 

عجيب أنك ترى حطامي بحاجة إلى المزيد من التحطيم !

 

والحقيقة أني حطمت نفساً ووجدت النهاية .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مرآة تحطم

 

و وجدت النهاية في تحطيمها نفسا

 

لمّي شظاياكِ لكيلا تزيد الجراح وانّى لكِ التطبيب حينئذ

 

لم يعد للتطبيب وجود

ولم تعد له حاجة

وإلا .. لن تكون نهاية !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الصراحه الشعور الذي اعتقد باحسه لما اطعن واحد

اهرب واتخبى عند واحد من الاصحاب واتصل لاخواني يجوا بسرعه يخارجوني من الموقف

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الصراحه الشعور الذي اعتقد باحسه لما اطعن واحد

اهرب واتخبى عند واحد من الاصحاب واتصل لاخواني يجوا بسرعه يخارجوني من الموقف

 

هروب بالكامل

،

أعتقد أن ردة الفعل تختلف وقت الحدث عما نتوقعه من أنفسنا

.. أبعد الله عنكم كل مكروه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×