اذهب الي المحتوي
سنا الحبيب

" في دار الزهراء "

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله دائماً وأبداً

 

كنتُ قد نويت أن أكتب يوميات أو مذكرات وقت مكوثي في دار الزهراء ، ووفقني ربي

فعند حصولي على بعض الوقت مع بعض هدوء أكتب قليلاً ...

 

كانت هذه الدورة (السابع عشرة) في دار الزهراء للدراسات الشرعية بتريم ،،

 

//

 

بإذن الله سأدون ما قد كان هنا ولو من فترة لأخرى ..

 

//

 

( 1 )

 

يوم الجمعة الموافق 1/ 7 / 2011

 

بعد صلاة العصر أخذتني السيارة إلى دار الزهراء...

ما زلت لم أشعر حقيقة كوني ذاهبة لحضور الدورة هناك ، حتى توقفت السيارة ورأيت الدار أمامي ، حمل أخي الحقيبة قائلاً: هاه .. تمام؟ أجبته بالإيجاب...

وإذا بي أرتجف داخلاً ! أكاد لا أصدق، تضاربت المشاعر بداخلي ومضيت، فدخلت أنظر إلى المكان، لم أنتهِ من رؤية ما حولي إذا بطالبتين يستقبلاني ؛ أهلاً ومرحباً تفضلي .. دعِ الحقيبة سنحملها عنكِ ، ومضيا بي إلى غرفة الضيوف.

جلست ، وأنا أسمع صدى دقات قلبي المتسارعة ، مددت يدي لأمسك كأس (العصير) لألحظ أن اهتزازاً وصل إليه من يدي !!

نعم ما زلت أرتجف بعض الشيء، شربت قليلاً، محاولةً إعطاء نفسي مجالاً للاستيعاب!

فإني بحاجة إلى صفاء ذهنٍ لأستوعب هذه الفرحة الغامرة..

 

أنهيت ما تبقى من أمور التسجيل لتدلّني إحداهن الغرفةَ التي سأجلس فيها،،

أخيراً .. بدأت أستوعب ‘‘بعض الشيء‘‘ !

 

سآخذكِ معي في جولة سريعة؛ قلتها لقريبتي والتي كانت معي منذ البدء وقبل ركوبي السيارة التي أوصلتني وإياها.

 

أخذ الوقت يمتد ويمتد ويمتد ، لم يكن مجرد نصف يوم ؛ كان لحظات هانئة ، وأنفاس ملأها الحنين ، جلسات ذكر ودعاء ، وحديث إخوة في الله .. هنا بركة الساعات والأوقات !!

 

خلدنا للنوم بعد تضاربٍ بسيط في الترتيبات،،

وهاهو الليل وقبل انقشاعه نمسك به !

 

آه .. كم تُقت إلى الجلوس في هذا المصلى ، وفي هذا الوقت .. وللمحِب مه حبيبه شؤون ..!!

 

ــــــــــــــــــــــ ــ ـ

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مساء الابدآآع

ماشاء الله عليج اختي سنا الحبيب

كاتبه مبدعه .. اندمجت بالسرد وتمنيت ان يكون اطول ^_^

سلمت يمناج

وننتظر الاجمل

تقبلي خالص الود

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هو متواصل بإذن الله ، سيطول .. حتى تقولي تمنيت أن يَقصُر ~_^

 

لكن الوقت يحصرني ألا أضعه كله دفعة واحدة ^^

 

أسعدني تواجدكِ ، واندماجك مع حروفي المتواضعة !

 

أسعد الله أيامكِ وجعلنا مآلكِ في سعادة

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ــــ ــ ــ

 

( 2 )

 

أتى النهار لنصعد إلى المدرسة .. عذراً لم أعلم في أي مستوى تم وضعي !

ابتدأت إحدى المشرفات بعد تقديم وعريف بذكر أسماء الطالبات من المستوى الأساسي ، فالأول والثاني ... إلخ

وإذا بي أرى الجميع يمضي لأبقى وبعض البعض ! وأين أنا ؟! > أقولها في نفسي.

 

لقد تم وضعي في المستوى السابع وهو الأخير ، في الحقيقة كنت أود أن أكون في أقل منه ، ربما لعدم إرادتي الاجتهاد كثيراً في هذا المجال !!

~ يعيد بي هذا الموقف ترتيب الأمور ؛ لأعلم أن هذا هو الأفضل بإذن الله ، يبدو أنها ستكون دراسة من العيار الثقيل :D

 

ــــ ــ ـ

الغرفة .. وما أدراك ما الغرفة ؟!

إنها مليئة بالمفاجآت والعجائب ، فالجميع مازال "صغيراً " إنهن في مثل عمر قريبتي التي أتت معي ، في الخامسة عشر من العمر :D الأمر الأدهى أني الأكبر بينهن في الغرفة ما يضطرني إلى الحديث (برفق) مع قليل من التوجيه ، ولم يمضِ الكثير ليتداولن القول : يبدو أنكِ المشرفة السرية للغرفة ! :D

 

أحببت الجلوس بينهن قليلاً ومتابعة مشاكلهن مع الدراسة و "المواد" ، ومن التأقلم مع الدار !

 

يبدو الحال صعباً ؛ فتلك تحبس الدموع ، والأخرى لم تستطع متعذرة بأمر أصاب عينها ^_^

نعم ، فهن " يفتقدن " الأهل والأحباب ومازالت "بعض الوحشة" تمتلكهن...

يجعلني هذا أتذكر مقال والدتي اليوم حين هاتفتها: فقدنا الأميرة :P >> :P

بدت فَرِحة باتصالي رغم اتصالي بها البارحة، أخبرتني كونها افتقدتني وزلّ لساني فقلت: لم يمضِ سوى يوم !

لأحصل على الرد المقابل . لم تفتقدي أمكِ وأبوكِ ؟!! لم يكن هناك داعٍ للإجابة فقد كان السؤال للمعاتبة ^_^

 

ـــــــــــ ـ ـ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ههههههههههههه

لا وعاد مخبره سريه

يوهوهو

 

عاد ما شاء الله المستوى السابع ..

الله يزيد ويبارك

اكيد في طاااااالبات ملياااااان

الله يتقبل من الجميع

 

منتظرين بقية الاجزاء ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( 3 )

 

ها هو الأربعاء

أخيراً .. ترتبت الأمور والغرف ، فقد كنا في وضع (مؤقت) بسبب وجود (عمّال في الأعلى لإكمال بعض الأمور) .

تم تصعيد الغالبية للأعلى ~ توجهت الجميع تبحث عن الغرفة التي تجد اسمها موسوماً عليها ،

وهكذا كانت رحلة وانتقال مجازاً :P

 

أما بناتي :D فالنصف منهن مازلن معي ، أما النصف الآخر فمشابه لما كان ..!

الحقيقة المرة أن (مشرفة الغرفة) أصبحت بالفعل "عائشة" ، ولا يمكن رفض الأوامر ، فيُقال هنا : امتثال الأمر خيرٌ من سلوك الأدب ..

رغم علمي أنه سيكون من أصعب المواقف التي " لا أُحسَد عليها " لكني أرى له جانب جمالي ^_^

فاليوم الأول عجبتُ لهن (يُذاكرن) باجتهاد واستمرار طول وقت الفراغ !!

ولم يلبث العجب أن زال بعد أن زادت المذاكرة عن حدود العقل ودخلن في هستيريا جماعية مخيفة :D

 

المؤلم أني سأضطر لفرض الكلام ، وربما هو أيضاً لا بأس به ؟!!

فما آمله منهن كبير جداً ، وأملي بهن كبير ^_^ وما أملي بهن إلا لرجائي بربي ..

 

أصبحتُ أضطر للاعتكاف داخل المصلى للمراجعة والحفظ !

فوقتي بداخل الغرفة إن لم يكن مساندة لتفهيم من تسألني عن ما يشكلها فيستحيل بداخلها القراءة بسبب "الإزعاج المتواصل" :P

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لاحظت بالمثل أن تركيب الجملة غير طبيعي وحاولت تعديلها وفشلت !

 

المعنى أن كل الأسماء قد تعلقت على الغرف فكل طالبة تبحث عن الغرفة التي تحمل اسمها فتنتقل إليها ..

 

أنرتمــا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ـــــــــــ ــ ـ

كل الدروس والترتيبات جانباً ، ودرس العصر في جانب آخر ؛ فهو رَوْحَة للروح وتَصعّد لها فتسيح بين الأنوار والعطايا الربانية دون حساب !!

 

منها تبدأ نقطة التحول والتغير ، وبها تُفتح الأبصار وتَغشى الأنوار ،

هي بذاتها حياة لا مثيل لها في هذه الحياة !!

 

( 4 )

 

موسم أمراض ؟

مضت أيام وتحسّنت الأحوال ، اندمج الجميع (أعني من كان معي بالغرفة) وتآلف .. مما يعني زيادة كلام فضياع وقت !

حتى أخبرنني : لن ينفع إلا أن تُرِينا الوجه الآخر :P

حسناً سأقلب وجهي مدة يوم ، ونرى النتائج ،،

لم تكن سوى لحظات ؛ وبعدها نسيت الأمر وعُدت لطبعي :P ، لا بأس فالأمور تحسّنت وضُبِطت.

 

توالت في أيام ‘زيارات‘ نخرج يومياً ، نتيجة لذلك توّرمت أقدام "بناتي" [ مع العلم أن المسافات التي مشيناها لم تكن طويلة] ! وإذا بالبعض يشكي من آلام

وهكذا مرّت لحظات وساعات تمطرها الدموع والشجون :P

 

ــ ــ ــ

قبل هذا سرى مما كان يسري !!

انتفضت لأنفض عني مالم يليق ، وإذا بي أحاول نفض ‘كل‘ ما بي ! وما زلت أحاول وبإذن الله سأستمر إلى آخر لحظة من عمري !

ــ ــ ــ

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
توجهت الجميع تبحث عن الغرفة التي تجد اسمها موسوماً عليها !!

مالك يا وولي الخنفشاري

واااااااضحه الجمله وضوح السن حقك

مو بك شكلك جااااوع

يوهوهوهو

 

واصلي سنو

في الانتظار

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

:P

من قال لك إنها واضحة يا خنفشاري ..

في البداية ظنيت إن سنا جابت الجملة قاصدة ,,

لكن المعروف إن الجملة الصحيحة تكون :: توجه الجميع ::

سنا ,, أيش رأيك ؟ :P

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( 5 )

 

ليلة الثلاثاء ..

باشر الجميع بعد صلاة العِشاء ـ بعد تدريبات لما يقارب اليومين ـ إلى العَشاء ، وبعده وعلى الفور إلى مصلى [ أم أبيها] في الأعلى حيث تم الترتيب وتزيين المسرح

‘‘ الحفل الإنشادي الثاني "في قلبي يارسول الله" ‘‘

 

أُطفِأت أنوار المصلى ، لتّضاء أضواء (ملونة) مع تركيز على مكان المسرح لإعطاء الجو المناسب !

ها هي المنشدة الأولى .. وتتابعت "التسع منشدات" المشاركات ، وتخللتهم بعض ترتيبات المولد لأهل أندونيسيا عرضته مجموهة من الطالبات الأندونيسيات ، ومن ثم ترتيبات لمولد أهل كينيا عرضته مجموعة من الطالبات الكينيات ...

 

ما بين دقّات الطبول ، واستمالة الجمهور ، ومع كلمات أناشيد في حب المصطفى وذكره ـ صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله ـ

كان الجو جميلاً مع بعض الصخب حيناً ، ثم الهدوء والسَكينة حيناً آخر يصاحبهما فرح وضحك واستمتاع :P

 

وأخيراً كان التصويت للمنشدة الأفضل :P

 

وتـــم ..

نداءٌ إلى النوم بعد ذلك :P فقد شاركت أغلب ‘بناتي‘ وإن كنّ في ‘الكورال‘ !

وبالتأكيد تأخر وقت النوم تلك الليلة مما يعني أن الحضور في قيام الليل تراوحن بين ‘غائبة‘ وشبه نائمة وقائمة :P

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( 6 )

 

عصر الأربعاء ..

 

زارني "هيمو" و "شهرزاد" صحبتاهما أمهما وخالتهما ،

لم يعرفوا الوصول إلا حين دخولي للاغتسال ! وإذا بي أسمع من ينادي باسمي ، فعرفت كونهم وصلوا

قائلة في نفسي: لا بأس ببعض التأخير إذ قد طال بي انتظارهم !!

 

دخلت الغرفة لأجدهم جُلُوسٌ ؛ وكأن عيني تنظر إلى صورهم متحركةً يبثها لي الأثير عَيَاناً .. !

يقوم "هيمو" بحركاته المعهودة ويسلّم عليّ فأمسكه (حبساً ^_^ )

وأخذت "شهرزاد" تتردد .. حتى أغريتها بـ‘حلاوة‘ أجلسَتها بحضني B) ، لكن دون أن تنطق بحرف واحد B)

واستمرت هكذا حتى ودعتها إلى باب الدار لتسمعني صوتها فور خروجها :ph34r:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( 7 )

 

خيوط من أشعةٍ بدأت تخترق السماء مخبرةً دخول وقت "الإشراق" وإذا بضوءٍ مصفّر يميل إلى بعض الحمرة يلمع في السماء !!

منظر جميل حيث تتغشى السماء بعض سحب مع انبثاق تلك الأشعة المُطَمئنة .. سبحانك ربي ^^

 

نويت الصعود إلى "السطوح" لأملأ عينيَّ بصورة ذلك الإشراق فيمتلئ قلبي بالدفء ، وترتسم كل معاني الجمال أمامي ..

 

يبدو أني لم أُحسِن التوقيت ، لكن لا بأس ، فبعض الشيء خيرٌ ،

والـ‘بعض‘ هذا قد ملأني بكل المعاني الجميلة ، الراقية ، المعظِّمة لمبدع الأكوان ـ تبارك وجلَّ في علاه ـ

 

هاهي جزيئات السحب تبدأ بالانسحاب والتفرق لتفسح المجال كاملاً لتلك الأشعة فتشرق الأرض بنور ربها ..!

صباح يوم الخميس ،،

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( 8 )

 

شعورٌ بتحمل المسؤولية يوقظني قبل الوقت؛ فـ‘بناتي‘ لن يستيقظن من تلقاء أنفسهن ، وعلى أقل تقدير أحتاج عشر دقائق إلى ربع ساعة لإيقاظهن !!

ــــــــ ــ ـ

إنها الساعة الثالثة ‘قبيل الفجر‘ أسارع بإيقاظهن ، لأمضي بعد ذلك نزولاً بالسلالم ووصولاً إلى المصلى "مصلى بضعة المصطفى" ،

وبعد الوتر يقرأ الجميع أدعية مع ذكرٍ بصوت متوحّد ؛ يتخللهما صلاة الفجر ثم "مصافحة" ... وبعد ركعتي الإشراق يمضي كل إلى طريقه ،

ويغلب الغالبية ؛ الطريق إلى ‘غرفهم‘ لأخذ قسط من الراحة والنوم.

 

أعاود إيقاظ ‘بناتي‘ قبل الساعة السابعة ببضع دقائق، فالمدرسة الصباحية تبدأ في الساعة السابعة والنصف حصتها الأولى، بين ‘الأربع حصص‘ راحة ؛ يفطر فيها الأغلبية.

وتنتهي المدرسة تمام الساعة الحادية عشرة ،، يأخذ البعض قيلولته بعدها، بينما أفضل أخذها بعد صلاة الظهر لاتساع وقته عن سابقه.

 

تنادي إحدى الطالبات لحين وقت الغداء ؛ ما يقارب الساعة الثانية وبضع دقائق .. وتمتد هذه الدقائق وتقصر مع الأيام :D

 

أذاكر بعض دروسي وأراجعها قبيل العصر ،

يأتي العصر وبعد الصلاة درس يومي من كتاب "قوت القلوب في معاملة المحبوب للإمام أبي طالب المكي" يسمونه ـ الدرس ـ رَوْحَة ؛ تتروح فيه الروح ويسمو بها إلى معالي الأعالي !!

يختمه سيدي الحبيب عمر بشرح بيتين من قصيدة للإمام الحداد (نسيم حاجر) >> وقرّر علينا حفظها ^^ وحفظتها بحمد الله

 

يتبقى بعض وقتٍ آخر العصر حتى أذان المغرب ، وبعده قراءة قرآن "حِلَق" وبعض الأدعية بعد أذان العشاء مع راتب الحداد، قم صلاة العشاء

وبعدها درسٌ في السيرة النبوية لسيدي الحبيب عمر ،،

 

ينتهي درس السيرة ليأتي وقت العشاء ، وحتى الساعة العاشرة والنصف يذهب الجميع للنوم (أو هكذا يحكم جدول اليوم)

حتى الساعة الثالثة ؛ وهكذا ،،

 

وقد تختلف التراتيب حسب الأحوال والمناسبات B)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الآن فهمت لماذا كنتِ تتجاهلين الإجابة على سؤالي عن أخبار تريم :P

متعة للروح هي تلك اللحظات التي أطلعتنا عليها، صفاء و مسالمة مع النفس

أغبطك على هذه الرحلة المباركة بإذن الله

دائمًا ما أجد هذا العنوان في قسم الخواطر يتصدره لكني أتجنب دخول هذا القسم إذا لم أكن في مزاج جيد حتى لا أفسد لذة الكلمات :ph34r:

ما شاء الله تبارك الله عليكِ عيوشة ، مبدعة و متألقة و متوافقة مع كل فصوص دماغك B)

حماكِ الله و سدد خطاكِ و بارك فيكِ و قر عين والديكِ بكِ

تجلت لي حقائق من تجربتك الجليلة هذه :D

واصلي ، أنا في الانتظار :lol:

و كل عام و أنتِ بخر و صحة و راحة بال

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الآن فهمت لماذا كنتِ تتجاهلين الإجابة على سؤالي عن أخبار تريم ^_^

متعة للروح هي تلك اللحظات التي أطلعتنا عليها، صفاء و مسالمة مع النفس

أغبطك على هذه الرحلة المباركة بإذن الله

دائمًا ما أجد هذا العنوان في قسم الخواطر يتصدره لكني أتجنب دخول هذا القسم إذا لم أكن في مزاج جيد حتى لا أفسد لذة الكلمات :ph34r:

ما شاء الله تبارك الله عليكِ عيوشة ، مبدعة و متألقة و متوافقة مع كل فصوص دماغك B)

حماكِ الله و سدد خطاكِ و بارك فيكِ و قر عين والديكِ بكِ

تجلت لي حقائق من تجربتك الجليلة هذه :D

واصلي ، أنا في الانتظار :P

و كل عام و أنتِ بخر و صحة و راحة بال

 

وأنتِ بخير وصحة وعافية ورضا وصفاء

سمع الله منكِ وأعطاكِ المثل وزيادة

 

لم أكن أتجاهل الرد ، ولكن إن ابتدأ الحديث فلن ينتهي !

مازلت لم أعُد بكاملي من ذلك المكان !!

 

أسعدني تواجدكِ ، وقراءتكِ للمعنى مع المبنى !

أدام المولى عليكِ نعمه دنيا وآخرة

 

..... احلى شي انو هيمو والانسة شهرزاد... ماقصروا في الزيارة..

.... كل وسنة وانت بخير سناواي....

:lol:

 

وأنتِ بخير عزيزتي جارة !

والأحلى تواجدكِ ;)

 

أنرتِني

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

توالت أيام ،، امتلأت بعضها بأنهار الدموع ؛

تدفقت في لحظاتِ وداعٍ ~ تلك عائدة إلى بلدها في شرق آسيا ، والأخرى إلى بلدها في أفريقيا ... طال بهن المكوث في الدار سنين !

تقوم تستودع أخواتها فتنهال منها الدموع ،

وإذا بالجميع يشجب الوداع !

 

تقف ما يطول عن الساعة في توديع الجميع "فرداً فرداً" مع توديع الأماكن والزوايا والنسمات !

 

أتى اليوم ليمتلئ بدموع مشابهة ، فقد تلّقت تلك اتصال طارئ يخبرها بالعودة ،

 

لحظات ودٍ جميلة كنت أرقبها من موقفي ؛ لفقدها في نفسي !!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سردك لما جرى لك في قمه الروعه

يحمس يحمس يحمس مررررررررره ..

بس انتي رحتي فين بالضبط مدرسه حق ايش مو فاهمه

وفي بنات جايني من دول ثانيه عشان دي المدرسه

وكيف في بنآات اصغر منك في نفس غرفتك

يعني مافي بنات قدك في المدرسه

وهـ غريب

ماشاء الله عليكي ربي يحفظك

دايما تذهليني بقصصك ياسنو

ان شاء الله كل اسبوع ادخل هنا واقرا ..

:rolleyes:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سردك لما جرى لك في قمه الروعه

يحمس يحمس يحمس مررررررررره ..

بس انتي رحتي فين بالضبط مدرسه حق ايش مو فاهمه

وفي بنات جايني من دول ثانيه عشان دي المدرسه

وكيف في بنآات اصغر منك في نفس غرفتك

يعني مافي بنات قدك في المدرسه

وهـ غريب

ماشاء الله عليكي ربي يحفظك

دايما تذهليني بقصصك ياسنو

ان شاء الله كل اسبوع ادخل هنا واقرا ..

<_<

 

المدرسة هي للدراسات الشرعية ،

أما عن وجود بنات من دول أخرى فمن كل مكان :rolleyes:

ولكن غالبية من يأتي من الخارج لا يأتي لحضور الدورة فقط (الأربعين يوم) ، وإنما للدراسة المنتظمة : سنتان ، أو أربع سنوات .

حتى أن سكن بنات الدورة منفصل عن سكن البنات الساكنات في الدار ،،

 

أما الغرفة !!

فلا تتعلق بأمور المدرسة ؛ هناك ترتيبات خاصة في اليوم عامة للجميع ،

والمدرسة الصباحية هي المخصصة في مستويات ،

وترتيب البنات في الغرفة تقوم به المشرفات على الدورة ، لذلك فهو لا يعتمد على مستويات أو غيرها ،،

 

من كانت أصغر مني كُنّ الأغلب في الدورة بشكل عام وبالتأكيد مع وجود مختلف الأعمار ، لكن من في صفي فإما مثلي أو أكبر :rolleyes:

 

أنرتِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×