اذهب الي المحتوي
منتديات سايق الخير

ذكرى صورة فقط


Guest king85z

Recommended Posts

نظرت إلى الصورة بعد أن تحليت بأقصى ما يمكنني من الشجاعة خفت طويلا وكثيرا من النظر ...خفت من الذكرى , خفت من تلك الصورة , خفت منها أن تأخذني إلى تلك العوالم وتخترق الأزمنة لتعود .. إلى ما كنا وكم أشتاق تلك اللحظات . من المفروض أن لا أقول هذه الكلمة أبدا – لكنني خفت من صورتك أن تغازل الخلايا الميتة في ذاكرتي ...أن أصبح بعد كل هذا الجهد الذي بذلته مدمنا على ذكرياتك .

 

قطعت عهدا بعد نهاية حلمنا أن لا أعود إلى درج الماضي ذاك ..أن لا أفتحه أبدا ومهما كان . رميت المفتاح بعيدا ...لكن نفسي لم تطاوعني أن أختفي قبل أن أعرف مكان سقوطه ...ليتني استطعت أن أنسى أين وضعته!!

 

انشغلت كثيرا بالحياة وتشبعت روتينا رغم مرارة طعمه فقط كي أنسى, ضحيت بحياتي وأصدقائي لأمشي كالموتى بدون هدف أو تفكير ...بدون قلب أو رغبة في الدنيا , بدون أي حلاوة .

 

أصبحت حتى أخاف من الخروج أمام القمر لأنه قد يكشفني بضوئه الجميل ...لأنه قد يفضحني ..قد يعرفني , ويتذكر أحلامي التي أطلعته في انتظارها , قد يُظلم على البشرية ويركز بنوره علي أنا فقط , قد يكشف الرعشة التي تصاحبني دوما عند المرور أمام منزلها ...المرور بالشارع الذي ترعرعنا فيه معا ببراءة الأطفال وأحلامهم ..تمنيت كثيرا أن أغير إقامتي , أن أغير ما أكون , أن أختفي . لكن للأسف ...سيبقى معي قلبي يذكرني وهو أعظم مصابا بهذه الحادثة.

 

ها قد استنفذت شريط ذكرياتها ..عددت كل ما أملكه ولمسته هي . لكني متأكد في داخلي أني خلفت بعض الأمكنة والتي أردتها أن تكون منارة وتبقى شعاعا للأمل وجمال البراءة.

 

فتحت الدرج بهدوء حتى المفتاح دار بسهولة جدا –وهي حادثة غريبة نظرا لتاريخي مع المفاتيح–

 

نظرت بعيني إلى داخله وقلبي مقبوض , وجدت الإطار مقلوبا ..لمسته بتردد شديد. يمكنني أن أسميه خوفا ...إحساسا بالخطر عندما تلمس ما لا تملك , قلبته بسرعة وأمل بالتماسك يحذوني . نظرت إليها في صورتها المفضلة عندي ... لم أطل النظر , أشحت بنظري ...بنظرة مشمئز

–بدون سبب– أشحت بنظري عنها.

 

أغمضت عيني للحظة أواسي فيها غصة قلبي ...لأفاجئ بذكرياتها الحقيقة الجميلة تنهال ..تهطل كالمطر ..لأجد نفسي اعيشها من جديد بسرعة كبيرة , إعترتني رعشتها المعتادة .. . تذكرت فرحتي معها ..تذكرت سعادتي , لمحت ابتسامتها ... ركزت النظر فيها فلم أجد لوساوسي أي عذر أو حجة , وجدتها بريئة يرقص معها قلبها .. سقطت دمعة دمرت كل مشاريع الانتقام التي حضرتها , كذبت كل مساعي الوحدة و القوة التي اتخذتها , كذبت كل تعبي ..جعلتني كما تركتني هي من قبل .

 

كرهت نفسي ..رميت الإطار - في مكانه – تركت الدرج مفتوحا, رميت المفتاح ولم أهتم ...يبدو أن الأمر أصعب بكثير مما ظننت . لأتفرغ بعدها لدمعتي ...أقنعها ...وأرضيها .

تم تعديل بواسطه king85z
رابط هذا التعليق
شارك

قرأتهـا كآملة .. ماشاء الله ..

 

تأليف جميل ..

 

لكن يجب .. مع كل نـآثرة تقوم بتأليفهـا .. أن تشرح لنـا بعد أن تكتبها << يعني أسفل االموضوع

 

القليل من هذهـ .. المنثورة ..

 

لأني لم افهم الا القليل .. لكنها جميلة مهما تكون .. فهمتهـا أم لا ..

 

بــآرك الله فيكـ وجزآك كل خير .. وآصل ع مـا أنت عليهـ

رابط هذا التعليق
شارك

صراحه ولا أروع من هيك مشكور أخي king85z على الكلمات الرائعه دومت بود

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

skyblade لقد زادت الكلمات رونقا وجمالا بمرورك الرائع هذا

فشكرا على ردك الساحر أيها الصديق

تم تعديل بواسطه king85z
رابط هذا التعليق
شارك

قرأتهـا كآملة .. ماشاء الله ..

 

تأليف جميل ..

 

لكن يجب .. مع كل نـآثرة تقوم بتأليفهـا .. أن تشرح لنـا بعد أن تكتبها << يعني أسفل االموضوع

 

القليل من هذهـ .. المنثورة ..

 

لأني لم افهم الا القليل .. لكنها جميلة مهما تكون .. فهمتهـا أم لا ..

 

بــآرك الله فيكـ وجزآك كل خير .. وآصل ع مـا أنت عليهـ

 

أخي فارس ...

سرني حقا صراحة ردك الجميل هذا

ويشرفني أن أساعدك في شرحها

فقط قل لي أين الإشكال ....

ملخص القصة - رغم أني لا أود ذلك -

 

هي تساؤلات شخص خفق قلبه مرة بموسيقى الحب

فعاش أروع اللحظات و البسمات مع ومن أجل من أحب

لتبقى كل الذكريات التي مر بها راسخة لامعة

وبعد الجرح و الفراق وبعد زمن من الشقاق

 

ظن أنه قد شفي وأن ذاك الحب قد أصبح لاشيء

ظنه وهما بعد أن قضى كل الوقت ضائعا لا يعلم لحياته طريق

أراد التأكد من أنه بخير وأن عاصفة الحب و الجرح قد مرت

باختبار الصورة ... بالنظر إلى صورتها القديمة

 

ولكن الأمر إنقلب وتألم أكثر و إشتاق أكثر

 

أتمنى أنها قد أعجبتك

 

مشكور اخي

 

على الكلام الرائع

 

سلمت الاياد

 

rie the angel

سلمت يمينك أيها العزيز على هذه الكلمات

تم تعديل بواسطه king85z
رابط هذا التعليق
شارك

انشغلت كثيرا بالحياة وتشبعت روتينا رغم مرارة طعمه فقط كي أنسى, ضحيت بحياتي وأصدقائي لأمشي كالموتى بدون هدف أو تفكير ...بدون قلب أو رغبة في الدنيا , بدون أي حلاوة .

.

 

يا لها من معانة رنة جرس قلبي واستجاب لها عقلي فرتعش منها جسدي فدمعت لها عيني

 

ليس يملك لساني اكثر من هاذا

 

اهنئك على اسلوبك الرائع

رابط هذا التعليق
شارك

ماشاء الله الله معطيك لسان جميل توصل الكلمه للسامع وتخليه يتخيلها وكنه فاهم انصحك عطنا قصص ترا والله تبدع حبيبي

أخي جرمانيوم

مرحبا بك هنا أولا وبارك الله فيك على هذه الكلمات الجميلة

أما عن القصة فربما قد أضع واحدة قريبا وشكرا على المرور الرائع

رابط هذا التعليق
شارك

زوار
هذا الموضوع مغلق.
×
×
  • اضف...