اذهب الي المحتوي
منتديات سايق الخير

الحالم الغاضب


Guest king85z

Recommended Posts

تمر لحظات البشرية كمرورها المكتوب في قديم الأزل تزورها المشاكل و المسار , الفرح و القرح , القهر الرومنسية والقسوة . امتحانات يومية سريعة مواقف خفيفة أو إصابات خطيرة تدوم معهم دوم حياتهم . تغير مسارهم القادم لكن الأمر محتوم .. ها أنا ذا اغازل قلمي بفرح بعيدا عن كل تلك البشرية . أؤانسه . نتحادث على صفحة الورقة .. نكتب قصائد يومنا لتبقى وننسى . نعيدها فنتذكر الوجوه التي مرت في نهارنا . المواقف التي أظهرتها الوجوه , رأيهم في جنوننا وضحكنا على على مرور دنيا المأسي على من كان دورهم . ولأوضح لسنا بتلك القسوة بل نحن نحترم مرور موكب الأموات من أماننا ... أما الضحك و الهزل فتلك صفتي ومهربي . كرهت لحظات الماضي الحقير الذي زارني مرات ومرات . عذبني بسواطة أكثر من تلك المرات ..

 

سلط علي أقنعة جميلة هدمت قلبي و ثقتي في الدنيا وأهلها . بقيت كل تلك الأثار على جسدي لكنني لست ساخطا ولا جاحدا فليس هنالك في الدنيا خسارة أو فشل بل هنالك تجارب وخبرات . وها قد أصبحت أحكمهم لكوني دائما أسفلهم . تعلمت أن أضحك دائما ... أبتسم لمن كان قردا أو إنسانا يستحقها أم لا ...

أمر ضاحكا زاهيا على من يكرهني بدون سبب فقط لأنني أنا... !!

 

على من يحبني لأنني أملك .. على من يكرهني لأنني أستطيع عمل ما يعجز عنه ...قصة دنيانا وبشرنا .. مستنقع يريدونك فيه معهم إذا رفعت رأسك قليلا عنهم طموحا لا تكبرا .. يكرهونك , يحسدونك . يحبون رؤيتك في الأسفل معهم على أن يصعد الجميع إلى الأعلى . أبتسم بقوة مدافعا أمام الدموع . أمام ذكرى النسيم الجميل , ذكرى وعود الصبا البريئة .. أمام ذكرى أميرة سهري وسهدي . نجومي وأيامي. الحلاوة الغائبة عن حاضري من أجل الدنيا , من أجل من يملك ؟ لكن ما يبقى نهر الحب الصادق ذكريات تسليني عند جلوسي إلى شاطئ البحر بعيدا عن الدنيا . أنسى النهاية الغريبة وأتحكم في شريط ذكرياتي .. أعرضه أمامي على صفحة البحر الهادئ و النسيم اللذيذ . أتمتع بتلك الحظات من جديد . أعيد عيشها , أعيد الكلمات مع المشاهد المارة بدون دموع بصوت مرتفع

أرسل الوعود القديمة بقوة متمتعا وقتها بسحر العشق وسحر وجودها غير مهتم أنها قد تكون تمثيلية من قناع قدير . لكن مهما كان لن أسمح لأي كان أن يدنس تلك اللحظات ولا حتى هي نفسها بحقها المحفوظ دائما في قلبي . لأنها ببساطة ملك لي الأن بحكم الدنيا و القانون ...

أجلس عند الشاطئ طربا قريبا للماء المنعش غسيل اللحظات الصعبة . ضاحكا على قلوب الماضين في يومي على نقصهم على بشريتهم . أضحك طربا لجنوني .. لضوء القمر يلمع مع قطرات البحر الثائرة في السماء عند أصطدامها بتراب الدنيا ..

 

تمحي كل المشاهد من ماضي القريب أنساها تحت ضوء القمر لأتحول إلى قرصان .. قاطع طريق أطارد جمال الدنيا في سفينتي الملعونة .. أطارد البراءة و البسمات الصادقة ... حالما ...أملا .. متأكدا أنني سأرتاح يوما من البحث وأرمي قناعي الحديدي الذي أغطي به وجهي وأجلس أمام البحر ك...أنا الحالم السعيد ومن يدري عل الأنا يتحول إلى نحن فلربما ألتقي من تكون من جنسي وبجنوني ... يا ليت !!

تم تعديل بواسطه king85z
رابط هذا التعليق
شارك

يا له من حالم هذا فاق الحالمين في عصره !!

 

هكذا تمر بنا الأيام .. فنتفاجأ بنظرت ثاقبة تمتد إلينا ،، ليس لأننا ارتكبنا خطأ قانونياً ،،

ولكن لأننا نفضنا أيدينا عن مراقبة أولئك الأشخاص ، فلم يتركونا ،،

إما أن نقبع في القاع ونستمر في جهالتنا ، وإلا فإن الحسد والكره تصل رائحته إلى كل مكان !!!

 

شدني قولك ،، أتحكم في شريط ذكرياتي !

 

أعجبتني الخاتمة !

مع خالص التحية ،،

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب
رابط هذا التعليق
شارك

زوار
هذا الموضوع مغلق.
×
×
  • اضف...