اذهب الي المحتوي
منتديات سايق الخير

سجـيـن واقعي


Guest king85z

Recommended Posts

صلح وضياع ..حياة ونسيان ..جزر وجزر منعت هذه الحياة المد من زيارة سواحلي وحبست النسيم الجميل فوق قمة الجبل بجانب ثلج السماء المتكور في كرات الغيم... نسيت تلك الاماكن نسيت ذلك الإحساس اشتقت إلى غروب الشمس يكلمني ..قريب لعيني وقلبي يبعدني عن حياة البشر تلك اللحظات . اشتقت لذلك العصفور الشاعر الذي يجلس بجانبي كل غروب يوم فوق صخرة الموعد ننظر ونتأمل بدون خوف نحلم ننسى ونتكاسل . لم أدري قط ما الذي يفكر فيه ذلك الكائن لكن ما كنت أراه ينسيني كل شيء . لكنني متأكد أنه يفهم ويعشق منظر الشمس من ذلك المنظور ...

أين ذلك القصر ؟ أين قلبي الأن من قلبي ذاك أين اشتياقي الذي قتلته هذه الأيام أين طموحي الذي قتله هؤلاء الناس بدون أن يعرفوه داسوا عليه بدون أن يفهموه . أين أحلامها التي كنت احلمها وأكتبها لتقطر أشعارا ترقص مع الزرع الأخضر الذي ينمحي لونه مع لون الغروب الأبيض ويرقص مع نسيم الوداع بخفة يقابل النسيم كل مرة . وعدتها بحياة جميلة وقلب كبير يعشقها ويحتويها بكل ما يمتلك من خلايا ولو وقفت كل الدنيا كلها على قلبي لأخرجها ما نسيتها ثانية ...أين ضحكاتها من أيامي أين رنتها في خلوتي ..كانت دائما تتعجب من كلمات الشوق التي أقابلها بها كل ما اشم ريحها ..تسميني شاعرا ؟؟..تتهمني بالرومانسية وهي التي علمتني الشجون وعلمت قلبي النبض على موسيقى كلماتها الجميلة لتغيب تقاسيم حياتي في بسمتها الدائمة التي تمسح ذاكرتي كل مرة .

لا أتذكر أني صارحتها بحبي وشوقي لها ... أين هي الان ما رقمها ؟ لأرن لها بهاتفي ..الحاج كما تسميه لأنني مازلت متأكدا أنها تتذكر تلك النغمة التافهة – وهي أحسن ما في هاتفي اللعين – لتكون أسوء عودة في تاريخ المحبين بدل أن تتنبه على عودتي بصهيل حصاني الأبيض لأخطفها عليه وننطلق على شاطئ البحر الجميل نسابق الريح والبشر التي تموت غيرة ... لماذا اذكرها الأن ولماذا أذكر الماضي الذي فرحت مرة لرحيله...ما الأمر ما الذي أريده ... لأتذكر من بعدها, بعد رغبة في النسيان أنني مغادر ....

لا أدري لدي شيء في قلبي يجرني إلى هذا الإختيار دائما ... مناد من الداخل دائما يمنعني من التفكير في المستقبل ..من التخطيط ...جدار يحجب رؤيتي للقادم..إنذار لتجميع هذه الذكريات في ملف قريب علني قد أحتاجها .أو أنه أمل في لملة شظايا الحياة البسيطة التي كنت انعم بها حياة البراءة التي كنت اعبدها ...

اختلطت الوسوسات في قلبي .. ليضاف ألمها إلى طول هذا الليل البارد ..وينال مني التعب الحقير لأستمر في عيشة العبيد هذه . المسؤولية كما يسمونها . العمل لأجل الدنيا حتى المساء وتقضي الليل نائما كالخروف .. تشبيه جميل يستعمله أجدادنا لتشبيه روعة النوم ولذته..لكن للأسف نسي الجميع نهاية هذا الخروف لأنني متأكد أنه لن يصل مرحلة الشيخوخة أبدا ...يقضون عمرهم في الجري كالعميان من أجل الدينار الأحمق حتى ينسى معظمهم جمال النهار وروعته ..واتساع الدنيا وحلاوتها ...فبعد كل ذلك التعب يؤلمه قلبه أن ينفق تلك الأموال؟؟ على حلاوة زائلة ..على كلام فارغ...ليصل عند حافة الموت حياته أو مع أحفاده ليتذكر امرا جميلا أو قصة عجيبة ... معجزة حدثت قريبة منه ... ليتذكر بعدها أن شيخوخته بدأت عند بلوغه ... والامور الجميلة حدثت في صغره لكن...أمه المرحومة هي التي أخبرته بذلك... لست بالحكمة التي تجعل الكلمات المفيدة تسيل بضغطة زر لكن هذه الحكاية هي التي تعيدني إلى صوابي .. الحبل الذي يجذبني من رمال الواقع المتحركة ..أعود لتلك الصور لأعود ... لأبتسم ولو بمرارة ...أتجهز لواقع علني أكون طرفا في معجزة أو من يدري قد أكون المعجزة.....

ها انا اكتب هذه السطور لأجعلها اللحظة الثابتة في حياتي ..المرجع ليس لروعتها لكن .لطولها ... لأتساعها لطول حياتي الماضية ... لأبد من جديد كصفحة بيضاء ناصعة مخططة بأهدافها ...واضحة المعالم والأبعاد ...

رابط هذا التعليق
شارك

إنها كلمات بديعة ،، بليغة ،،

 

هذه التي ترسم الأيام والزمن ،، ومروره وتقلبه ،،

 

يا له من تصوير مبدع وجميل !

 

،،،،

 

وقفت هنا أتأمل الكلمات والحروف ، ومع كل كلمة يزداد الإبداع ، ويتناثر حولها ،،

 

ليصرخ ويتفجر ؛ ويقول؛ سأبدع وأنجز ما عجز عنه من قبلي !

 

أولئك الذين حصروا همهم في المادة والحلاوة الزائلة !

 

،،،

 

أحييكِ أخي على روعة قلمك !

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب
رابط هذا التعليق
شارك

والله  كلمت رائعه قليله الحق على كلماتك االأكثر من رائعه  والمؤثره والخلابه والهادفه والجميله والواقعيه

شكرا لك لمشاركتنا بيها 

والله يجزيك كل ما في بالك ويفتحها قدامك دنيا وأخره

شكرا وتقبل ردي المتواضع جدا بــ النسبه لكلماتك الحلوه وفي أمان الله

رابط هذا التعليق
شارك

إنها كلمات بديعة ،، بليغة ،،

 

هذه التي ترسم الأيام والزمن ،، ومروره وتقلبه ،،

 

يا له من تصوير مبدع وجميل !

 

،،،،

 

وقفت هنا أتأمل الكلمات والحروف ، ومع كل كلمة يزداد الإبداع ، ويتناثر حولها ،،

 

ليصرخ ويتفجر ؛ ويقول؛ سأبدع وأنجز ما عجز عنه من قبلي !

 

أولئك الذين حصروا همهم في المادة والحلاوة الزائلة !

 

،،،

 

أحييكِ أخي على روعة قلمك !

شرفتني حقا كلماتك الجميلة .. أعجبتني أن أعجبتك كلماتي .. أحبك وصفك لهلوساتي

لكنها ليست روعة من قلمي .. بل صفعة وألم كبير من ألمي

شكرا جزيلا طيبا مملوءا بالإمتنان على ردك الرائع .. لكن تمنيت أن أكون أهل لهذا الرد

]

تم تعديل بواسطه king85z
رابط هذا التعليق
شارك

والله  كلمت رائعه قليله الحق على كلماتك االأكثر من رائعه  والمؤثره والخلابه والهادفه والجميله والواقعيه

شكرا لك لمشاركتنا بيها 

والله يجزيك كل ما في بالك ويفتحها قدامك دنيا وأخره

شكرا وتقبل ردي المتواضع جدا بــ النسبه لكلماتك الحلوه وفي أمان الله

أ

أخي العزيز .. شكرا لكلماتك الرائعة وتكفيني قوتها ... وبارك الله فيك

وأضيف شكرا فوق كل الجزيل

تم تعديل بواسطه king85z
رابط هذا التعليق
شارك

زوار
هذا الموضوع مغلق.
×
×
  • اضف...