اذهب الي المحتوي
سنا الحبيب

يـــــوميــاتــــــ

Recommended Posts

باسم الله أبتدي وأهتدي

اللحظات هي خيوط ذهبية تُصنع منها شخصياتنا ، لتبقى فيما بعد ذكريات لطيفة ترسم الابتسامة على وجوهنا،

 

كنت قد اعتدتُ فيما مضى أن أكتب يومياتي مع أبناء أخي ،،

ويبدو أني سأبدأ بكتابة يومياتي مع ابني وابنتي ،

،،

الشخصيات الأساسية:

سنا  : متمثلة بدور الأم

يوسف : هادئ نسبيًا ، مع نصيب لا بأس به من الحركة

هاجر: أخته الأصغر منه ، ربما هي مصدر الإزعاج والدلع !!

 

...

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فيما سبق ..

تمضي هاجر غير واعية لما تقوم به وتُمسِك بكل ما تقع عينها عليه ، لتحمله بيدها واضعة إياهاا على كتفها ، ثم تتوجّه اتجاه يوسف

الذي ما إن يراها بذلك الشكل حتى يصيح ويهرب خائفًا فَزِعًا  بكل ما أوتي من سرعة إلى أقرب غرفة ويُقفلها !

أما هي فلا تتحرّك من مكانها ، تكتفي بابتسامة النصر العريضة ..!

 

يا بُنيّ: إنها أصغر منك، لا تخف منها !!

لا يا أمي فإنها ستضربني ، كما فعلت من قبل !!

...

حتى زاد الأمر عن حدِّه

لا أُنكِر استمتاعي بذلك المشهد المتكرر ، لكن لابد له من نهاية !!

يا بُني : لا تخف ، قم بتهديدها كما هي تفعل !! فالسن بالسن

... حتى انقلب الحال ...

 

هكذا تطورت الأحداث ، فهل تُراني مسؤولة عما يحصل حتى اليوم ؟!

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قبل لحظات ..

سمعت صوت صراخ هاجر لأنظر من خلال النافذة ،

فوجدتها تدور عدة دورات في الفناء وهي تصيح مرعوبة!

ثم تواصل الجري إلى داخل المنزل حتى تصل إلي...

ما الأمر ..؟؟

"خوف مع ارتجاف "

يأتي يوسف بعدها قائلاً : لا تخافي ، هي ستخاف منكِ !

ما الأمر ..؟

يا أمي إنها حشرة ..

"لا تعليق "

 

...

قبل أيام :

ترفض هاجر الدخول لدورة المياه ، إلا بشرط !

لابد أن آتي لأحرسها !

"انتظريني عند الباب"

لماذا يا هاجر ..؟

"يا أمي أخاف من تلك (النقطات) " .............!!

(النقطات: هي كائنات صغيرة جدا تكاد لا ترى، قامت بتسميتها بالنقطات إشارة إلى صغرها فالواحدة منها نقطة  )

...

وبعد محاولات عديدة اقتنعت هاجر أنها لم تعد تخاف من تلك (النقطات) ،،

لكنها مازالت تصر على الحراسة ^_^

 

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نعم الله على ابن آدم كثيرة ، ومن أجلّها نعمة الأبناء !

وجود الأبناء في حياة والديهم هو وجود إيجابي ممتع مسلِّي ، دافع للإنجاز والرضا والسعادة ...

فمواقفهم وأفكارهم عجيبة ، وعالمهم عالم مختلف عن عالم الكبار !

لقد كنت أستلطف عالم الأطفال كثيرًا ، من قبل أن أحظى بهم ، وغالب وقتي كنت أقضيه معهم !!

حتى أن إحدى قريباتي كانت تتعجب مني قائلة : إلى متى ستظل ابنة عمي مع الأطفال وقد كَبُرَت عنهم !

....

وإني مع ذاكرتي "الضعيفة" ، أخشى أن أنسى هذه الحظات وتلك ، فلست أقوى على تذكر الكثير من الأحداث ..

لذا أحب الكتابة هنا ، علّني أعود إليها بعد حين وأقرؤها بابتسامة ...

//

ما زلت أتذكر تلك الأيام ، عندما كنت أدخل المطبخ فيدخل الاثنان معي ،،

أنهمك بعملي ، وهما ينهمكان باللعب، فيُخرجان الأوعية والملاعق وكل ما باستطاعتهم الوصول إليه ،،

وتبدأ ألعابهم بترتيب الأوعية والتطبيل عليها ، ثم المحاربة .... حتى أنتهي من عملي ..

وفي يوم عندما رأيت الرف الذي أضع فيه الثوم ، وجدت الثوم قد تم تقريشه !! وللأسف قد يبس بعضه

ما الذي حصل ؟؟

يا أمي نحن نحب تقريش الثوم !!!

وهكذا أصبح تقريش الثوم مهمتهم اليومية عند دخولي للمطبخ ،، حتى أنه ينتهي أحيانا بمعارك حول عدد الثومات ، أو غيرها ...

بل أن هاجر كانت تبكي أحيانا أثناء إبعادها لقرش الثوم ، وعندما أسألها عن السبب تقول : تعبت يا أمي وأظافري تؤلمني !!

" ومن ألزمكِ بهذا العمل " ^_^

إذن يكفي يا هاجر ..

" لا يا أمي حتى أنتهي من كل الثوم " !!!

 

تم تعديل بواسطه سنا الحبيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما زالت هاجر حتى اليوم تعشق تقشير الثوم !!

فإن صادفتني في المطبخ وهي بمزاج سيء بين زعل من أحدهم أو بكاء ،

كل ما عليّ فعله هو سؤالها: هل تريدين تقشير الثوم لي ؟

تنسى كل ما بها ، وتُقبِل متحمسة ,,

لابد أنها تهواه !!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×