اذهب الي المحتوي
ђα๓Ŏŏśί

ألقيتُها في اليمّ . ذات ليلة

Recommended Posts

الوقت يمر و رمال الساعة توقفت عند اللحظة الأخيرة !
كل يومٍ ألتفت إليها بنظرة أحاطها عدم الإكتراث 
 يشعلها الإنتظار المغلف للخداع و لم تزل في جمود ؛ 

و كأني أرى العالم حولي يتسارع و قد سقطت في حفرةٍ تملؤها اتراس الحركة .

سأتقدم . سأخطو بجرأة ! 
قد امتلأت نفسي بهذه الكلمات و لم تنهض من سباتها الطويل بعد ! 

كانت فقط كرياحٍ عابرة تصدر أصوات الخواء في بطون الكهوف المظلمة 

لم تشهد ضياء العالم حقاً 

نعم لقد كنت أمضي و لكن 
 بـ طريقٍ مجهول 
و بصحبتي جبالٌ راسيات 
الحزن و الغضب !

و في حين ذهابي لمرافئ الغروب تخبرني عن رحلة اللاعودة 
كل مرة !

و أكثر

بل أمرّ ...

فقط تلاطم الأمواج هناك 
يؤرقني
 لأغرق بذلك الشعور .!

..
أخبرت أناسٍ من هم لكني لا اعرف من أنا !
و عند سؤالي . من يستطع الإجابة ؟
بل هل هنالك من يجرؤ ؟؟! 

فسبحان من بيده القلوب !

و ماذا الآن !!

نفدت أزهار الحديقة 
لقد أهديتُها كلها
 أزهاري " 

طوعاً و بالإكراه .
 ..

 

 
 كانت تلك أحرفٌ غاضبة فاضت من عمق البحار ،
بل جزءٌ من غضب >.> .

تم تعديل بواسطه ђα๓Ŏŏśί

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عادي عادي تصير مع افضل الناس

 

لا تشغلي بالك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجل حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.

سجل دخولك الان

×