اذهب الي المحتوي

This stream auto-updates     

  1. Today
  2. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    لابد وأني سأعاود النسيان مرة أخرى ! وستذهب جهودك لتذكيري أدراج الرياح .. إرادة النسيان تنمو بداخلي ، وطيف الذكريات يترنح لا يعرف طريق ثباته .. الاحتفاظ بشيء لم يعد له وجود يخالف قوانين عقلي !! فإن كان لك شيء عندي فلتسارع باستعادته قبل أن يتلاشى
  3. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    الهدوء مطلب ، والسكينة دواء لكن النفس تهوى ما يحركها ! ليتك تقف لحظات انتظارك بين مشاغل الحياة، فتلتفت نحوي للحظات !
  4. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    وإني لأرى من نفسي الوضوح في الكتابة .. حتى تمضي الأيام ، وأنسى ما حصل ، فأعود لأقرأ ما كتبته فلا أدري عم كان !
  5. Yesterday
  6. كابتن abood

    تصميم ) كروكو (

    لو تشوفي الابتسامه اللى شقت وجهي لما رد على رساله ارسلتها من دهر ^_^ لكن التعبان تعبان فيه حد ما معه حسابات توصل اجتماعي اعتقد هو الوحيد ف المملكه يمكن ّ_ّ
  7. كابتن abood

    مشاعر ضائعة !

    عموما استمري ترى انا اقراء حتي لو ما فهمت ^_^
  8. كابتن abood

    مشاعر ضائعة !

    مطلوب مدرس لغه عربيه متطوع يعلمني الافلاطونيات هذي اللى تكتبوها *_*
  9. ما شاء الله الله يحفظهم لك ارسل محمد ولدي يخليك تغيري رايك في حب الاطفال @_ @
  10. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    أيها القلب الهائم بين الوجود إن الحياة لحظات قليلة ، فلا تطلب مغاراتها واصنع لنفسك وجودًا يختصرها، حتى تنجو ولا تنظر لوجودك ، فهو أقل من لحظات الحياة !! و هُم في العوالم الفسيحة ففيها يُحَثُّ النظر ويتسع الفكر أمام جمال الصُنع ، وعظمة الخالق !
  11. الاسبوع الماضي
  12. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    لقد كنت أنوي الابتعاد قليلا ، لكن بعد قليل "حتى أجد أماني " ألم تخبرني أنها مساحة آمنة ؟ لم يكن عليك إجباري على الهروب منها ! ما رأيته فاق توقعي ، فانتشلت نفسي لعلي أحجبها عما رأته. منذ إعادة البدء "كل" ما رأيته فاق توقعي بل لم يكن لدي توقع ! كيف أواكب ما وجدته ؟ هل عليّ استيعابه ومواكبته ؟ المزيج من الأفكار تغزو عقلي فأُصمتها ، بينما لا أجيد إيقاف تدفق مشاعري
  13. ђα๓Ŏŏśί

    تصميم ) كروكو (

    أهلاً اخ صمت اخ عبود الحين راح يسوي حفلة =) رغم اني شفت التصميم هنا لكن نسيت تقريبًا كيف كان لونه بس كان بحري او سماوي. هذا القسم ظاهر مع هذا ما في مشاركات..
  14. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    دقائق الانتظار تمتد وكأنها عمر طويل فالوقت ساكن ، والنفس في جمود ؛ تتصامم عن صوت الرياح التي تعصف جوانحها وتغيّر مجرى تنفسها .. أتراه يُجدي تماسك الهيئة بالتمسك بخيوط العمر الطويل ؟ رغم ذوبان الثلوج المتراكمة على قلب الجليد !
  15. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    همسٌ يحثني ، وفِكرٌ يصدني ! بين الضباب المنتشر على سماء فؤادي أجدني بينهما، ثوراتي لا تفتأ تظهر للعلن حتى تهدأ ، وما تهدأ إلا لتثور من جديد ! ليت همسي صامتًا ، وفكري ساكنًا
  16. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    كما هي عادتي ،، لا أعرف التوسط !! فإما أن أكون "هي" ، أو أدوس عليها لأصبح "أنا" ! أتراني كنت أبحث عنها لأسترجعها ؟ فقد اختفت بعد أن طُمِست ملامحها ! ولم يطمسها أحد سواي ... وجدتها من جديد، وأُعجبت بها !! لِمَ لا أعود لأكون "هي" ؟! لا شيء يمنعني ،، "سوى نفسي" لم يمضِ سوى القليل ،، لأجدني قد أخرجتها تمامًا ، ثم أوصدت الباب ! / لم أعد أفهم /
  17. Earlier
  18. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    جمال الأسطورة محفور بوجه لا يتغير ، ومشاعر لا تتقلّب جمالها بثباتها ! "عليها أن تبقى حكاية تُحكى لتستميل القلوب" فإن أصبحت حالًا واقعًا فقد اختفى رونق جمالها ! .... يجب أن أكون قد انتهيت تشدّني الأوتار ، لتعزف على صفحات قلبي ! فأرتل لها الأنغام ثم أمضي "كأني لم أكن" فلا هي استطاعت أن تجرني إليها ولا تمكنت من التمسك بتلك الأوتار فقد علمت دقة خيوطها ..
  19. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    بين زوايا الطرق ومغارات الحياة "كنت أمضي" ألتفت لما حولي خوفًا من الضياع ، وحفاظًا على الأمانات ! يلاحقني الغيم حيثما ذهبت ، كلا ، لم يكن الغيم يلاحقني بل كنتً تجسيده من حيث لا أدري ! كيف كنت ؟ وكيف كانت ملامحي ؟! "لقد نسيت" فقد تمكّنت سحب الغمام من قلبي .. وبينما كان هذا هو حالي لمحتُ رسّاما يحمل لوحة "تشبهني" !! فاسترقتُ النظر إليها مرارًا وتكرارًا من هذه التي تشبهني ؟ وددتُ أن أكحل بها عيني ، لعل فيضها يخشى السواد ! بينما تعلو وجهي ملامح التغافل .. ، لاشك أنها أنا "قبل أن أنساني" ! هواجس وتساؤلات تدور بداخلي حول ذلك الرسام من أين أتى بتلك اللوحة ؟ أومأتُ له لأبحث عن أجوبة ، فاحتضن لوحته ليخفيها إلى حيث لا تطالها فيه عيني . "انظر ، أليست هي أنا ؟" رمقني بعينيه الساكنتين ووجهه يحكي التعجب ! "أين أنتِ منها؟" أين جمال النور من حيرة الأعتاب وظلمة الغيم !
  20. سايق الخير

    One Piece - 931

    Version 1.0.0

    14 تحميلات

    تسلق ! هروب لوفي المستميت !
  21. صمت المشاعر

    تصميم ) كروكو (

    ياللخسارة والله تشوقت اشوف التصميم اشتقنا لك دحوم ويمكن اشتقنا لتصاميمك اكثر :)
  22. صمت المشاعر

    Bloom where you are planted

    ماشاء الله على بنتنا الصغيرة ( ما ينفع تقول صغيرة البنت كبرت) ابداع تفوقتي على نفسك تطور كبير عن السابق تسلم ايدك
  23. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    أصبح الحديث معه يوغر صدري ! وإم لم يتحدث ، مجرد رؤيته تُشعِرني بغصة !! هل عليّ تجنب أماكن وجوده ؟! لم أستطع مواجهته بالحقيقة بعد ! إن واجهته؛ هل سينتهي الأمر ؟ أم أنه سيتفاقم ! عليّ أن أجرِّب لمعرفة النتيجة !! وربما عليّ أن أكتفي بالصمت .
  24. سايق الخير

    One Piece - 930

    Version 1.0.0

    18 تحميلات

    قائد العرض ! ظهور كوين الطاعون !
  25. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    وانقشعت ! يا تُرى كيف غيّمت تلك السحابة حول نظري ولم أرَها ؟ مضيتُ معها ،، بين مدٍّ وجزر !! حتى خطوتُ خارجاً ، لعلي أرى نفسي .. وكلي عجب مما رأيت ! أرجو الثبات على حُسْن النظر !
  26. سنا الحبيب

    مشاعر ضائعة !

    يعتقد البعض أني أقسو على نفسي بينما أجدني أفتح الأبواب لها دون حساب ! حيثما أجد متعة خفية تسحبني نفسي إليها فأتبعها ... صحيح ، ليس فيها ما يشوب ، ولكن ! لماذا أسمح لنفسي بالسيطرة ؟ وقد كنتُ أجيدُ قمعها منذ صغري.. أتذكر بوضوح .. في كل مرة أرى فيها شيء يعجبني وأشعر برغبتي فيه ، سواءً كان مأكل أو مشرب أو ملبس أو غير ذلك فإني كنت أغض الطرف عنه وكأني لم أره ، ثم أنصرف عنه ! كنت أعتبره تأديبًا لنفسي !! ماذا عن الآن ..؟ أين اختفى ذلك التأديب ؟ لا أراني إلا أسمح لنفسي كثيرًا...
  27. ما زالت هاجر حتى اليوم تعشق تقشير الثوم !! فإن صادفتني في المطبخ وهي بمزاج سيء بين زعل من أحدهم أو بكاء ، كل ما عليّ فعله هو سؤالها: هل تريدين تقشير الثوم لي ؟ تنسى كل ما بها ، وتُقبِل متحمسة ,, لابد أنها تهواه !!
  28. نعم الله على ابن آدم كثيرة ، ومن أجلّها نعمة الأبناء ! وجود الأبناء في حياة والديهم هو وجود إيجابي ممتع مسلِّي ، دافع للإنجاز والرضا والسعادة ... فمواقفهم وأفكارهم عجيبة ، وعالمهم عالم مختلف عن عالم الكبار ! لقد كنت أستلطف عالم الأطفال كثيرًا ، من قبل أن أحظى بهم ، وغالب وقتي كنت أقضيه معهم !! حتى أن إحدى قريباتي كانت تتعجب مني قائلة : إلى متى ستظل ابنة عمي مع الأطفال وقد كَبُرَت عنهم ! .... وإني مع ذاكرتي "الضعيفة" ، أخشى أن أنسى هذه الحظات وتلك ، فلست أقوى على تذكر الكثير من الأحداث .. لذا أحب الكتابة هنا ، علّني أعود إليها بعد حين وأقرؤها بابتسامة ... // ما زلت أتذكر تلك الأيام ، عندما كنت أدخل المطبخ فيدخل الاثنان معي ،، أنهمك بعملي ، وهما ينهمكان باللعب، فيُخرجان الأوعية والملاعق وكل ما باستطاعتهم الوصول إليه ،، وتبدأ ألعابهم بترتيب الأوعية والتطبيل عليها ، ثم المحاربة .... حتى أنتهي من عملي .. وفي يوم عندما رأيت الرف الذي أضع فيه الثوم ، وجدت الثوم قد تم تقريشه !! وللأسف قد يبس بعضه ما الذي حصل ؟؟ يا أمي نحن نحب تقريش الثوم !!! وهكذا أصبح تقريش الثوم مهمتهم اليومية عند دخولي للمطبخ ،، حتى أنه ينتهي أحيانا بمعارك حول عدد الثومات ، أو غيرها ... بل أن هاجر كانت تبكي أحيانا أثناء إبعادها لقرش الثوم ، وعندما أسألها عن السبب تقول : تعبت يا أمي وأظافري تؤلمني !! " ومن ألزمكِ بهذا العمل " ^_^ إذن يكفي يا هاجر .. " لا يا أمي حتى أنتهي من كل الثوم " !!!
  29. قبل لحظات .. سمعت صوت صراخ هاجر لأنظر من خلال النافذة ، فوجدتها تدور عدة دورات في الفناء وهي تصيح مرعوبة! ثم تواصل الجري إلى داخل المنزل حتى تصل إلي... ما الأمر ..؟؟ "خوف مع ارتجاف " يأتي يوسف بعدها قائلاً : لا تخافي ، هي ستخاف منكِ ! ما الأمر ..؟ يا أمي إنها حشرة .. "لا تعليق " ... قبل أيام : ترفض هاجر الدخول لدورة المياه ، إلا بشرط ! لابد أن آتي لأحرسها ! "انتظريني عند الباب" لماذا يا هاجر ..؟ "يا أمي أخاف من تلك (النقطات) " .............!! (النقطات: هي كائنات صغيرة جدا تكاد لا ترى، قامت بتسميتها بالنقطات إشارة إلى صغرها فالواحدة منها نقطة ) ... وبعد محاولات عديدة اقتنعت هاجر أنها لم تعد تخاف من تلك (النقطات) ،، لكنها مازالت تصر على الحراسة ^_^
  1. Load more activity
×